سقوط عجلة من طائرة بوينغ في الجو


سقطت عجلة أخرى من جهاز الهبوط لطائرة تابعة لشركة “يونايتد إيرلاينز” يوم الاثنين، وفقا لمتحدث باسم الشركة. وهبطت الرحلة بسلام في وجهتها، لكن هذه هي المرة الثانية التي تفقد فيها طائرة بوينغ عجلة أثناء طيرانها هذا العام.

وأقلعت الطائرة من طراز بوينج 757-200 من لوس أنجلوس حوالي الساعة 7:15 صباحًا بتوقيت المحيط الهادئ وهبطت في مطار دنفر الدولي حوالي الساعة 10:10 صباحًا بالتوقيت المحلي، وفقًا لما ذكرته وكالة بلومبرج نيوز، التي كانت أول من أبلغ عن الحادث. ولم يتضح على الفور متى سقطت العجلة يوم الاثنين، لكن يونايتد أخبر جيزمودو أنه تم العثور على العجلة في لوس أنجلوس دون تقديم مزيد من التفاصيل. يتضمن مقطع فيديو تم نشره على موقع يوتيوب، يتضمن أحاديث بين الطيارين في مطار لوس أنجلوس، اللحظة المروعة التي أدركوا فيها أن إطارًا قد خرج من طائرة قريبة.

يمكن سماع أحد الطيارين يقول: “Allegiant 2388، تلك الطائرة B75 التي أقلعت للتو، أعتقد أن يونايتد، خرج إطارها وتدحرجت أمامنا مثل B7-B8”.

“هبطت رحلة يونايتد رقم 1001 بسلام في دنفر بعد أن فقدت إحدى عجلاتها عند إقلاعها من مطار لوس أنجلوس الدولي. وقال متحدث باسم يونايتد لموقع جيزمودو في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني: “تم انتشال العجلة في لوس أنجلوس، ونحن نحقق في سبب هذا الحدث”.

وواجه يونايتد حادثة مماثلة مع طائرة بوينج في مارس الماضي عندما أقلعت طائرة بوينج 777-200 وعلى متنها 249 شخصًا من سان فرانسيسكو وفقدت عجلة بعد ثوانٍ فقط من تحليقها في الجو. وأظهرت لقطات فيديو لتلك الرحلة خروج العجلة أثناء رحلة كان من المفترض أصلا أن تسافر إلى أوساكا باليابان. تم تحويل تلك الرحلة إلى لوس أنجلوس وأثارت مراجعة سلامة شركة الطيران من قبل إدارة الطيران الفيدرالية.

وشهدت شركة بوينغ العديد من الفضائح في السنوات الأخيرة، بدءا بحوادث مميتة في عامي 2018 و2019 أدت إلى مقتل 189 شخصا في إندونيسيا و157 في إثيوبيا. وكشفت التحقيقات في هاتين الرحلتين أن المطلعين على الأمور كانوا يتعمدون تضليل المحققين بشأن سلامة طائراتهم الجديدة من طراز ماكس، والتي كانت تميل في بعض الأحيان إلى الهبوط بطريقة لا يعرف الطيارون كيفية تصحيحها بأمان. اندلعت الأخبار يوم الأحد بأن بوينغ ستعترف بالذنب في تهم الاحتيال الجنائي المتعلقة بهذه القضية، لكن لن يواجه أحد عقوبة السجن في قرار أثار غضب أفراد عائلات الضحايا على تلك الرحلات.

وفي الآونة الأخيرة، سقط سدادة باب من طائرة تابعة لشركة ألاسكا إيرلاينز بينما كانت في الجو في شهر يناير الماضي، وتحول اسم بوينغ من رمز للجودة إلى جملة شهيرة في البرامج الكوميدية في وقت متأخر من الليل. ومع حادث سقوط العجلة اليوم في مطار لوس أنجلوس الدولي، فإن هذه السمعة سوف تصبح أسوأ بكثير.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى