لن تتمكن من الوصول إلى لوحة تحكم الويب الخاصة بـ Fitbit بعد اليوم


اليوم هو آخر يوم يمكنك فيه التفاعل مع بياناتك الصحية على Fitbit على شاشة كبيرة. وفي الشهر الماضي، أعلنت شركة Fitbit في منشور على مدونة أن المستهلكين لن يتمكنوا بعد الآن من الوصول إلى لوحة تحكم الويب الخاصة بجهاز التتبع بعد 8 يوليو 2024.

يصف Fitbit هذه الخطوة بأنها “دمج لوحة المعلومات في تطبيق Fitbit”. ومع ذلك، يفترض البيان أن جميع وظائف لوحة المعلومات موجودة في التطبيق، وأن الأجهزة التي يستخدمها المستهلكون لتسجيل بياناتهم وتحليلها لا تهمهم، وهذا ليس صحيحًا تمامًا.

وفي البيان الذي أصدرته شركة Fitbit، عزت القرار إلى شركتها الأم. وقالت: “بالإضافة إلى عقود من كون Google الأفضل في فهم البيانات، فإن مهمتنا هي أن نكون فريقًا مشتركًا بين Fitbit وGoogle”. واستمرت في تقديم هذه الحجة لشرح سبب ضرورة هذه الخطوة: “سيسمح لنا دمج لوحة المعلومات في تطبيق Fitbit (…) بالتركيز على الميزات التي توفر رؤى أكثر قيمة لمستخدمينا”.

صحيح أن المستهلكين ليسوا سعداء، وقد أعلن عدد غير قليل منهم عن قراراتهم بالتحول إلى بديل لتتبع اللياقة البدنية. على ما يبدو، كانت القدرة على إنشاء وجبات مخصصة خيارًا خاصًا بلوحة تحكم الويب وغير متاح في تطبيق الهاتف.

تعد مخططات السرعة ميزة أخرى لا يراها المستهلكون في تطبيقات Fitbit للجوال على الرغم من الوعد بكل ما يقدمه إصدار الويب. وعلق بعض المستخدمين بأنهم يفضلون بوابة الويب لإدخال البيانات، بينما أعرب آخرون عن أسفهم لفقدان نظرة عامة كبيرة على إحصائياتهم.

وتنهي شركة Fitbit بيانها بتقدير صبرنا خلال الخطوة ووعدنا بتحسين خدمتها في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى