الأماكن الأكثر إثارة للقلق التي عثرنا فيها على المواد البلاستيكية الدقيقة حتى الآن


حطام البلاستيك الدقيق الذي جرفته الأمواج إلى خليج ديبو بولاية أوريغون في 19 يناير 2020.

حطام البلاستيك الدقيق الذي جرفته الأمواج إلى خليج ديبو بولاية أوريغون في 19 يناير 2020.
صورة: أندرو سيلسكي (ا ف ب)

اكتشف العلماء لأول مرة المواد البلاستيكية الدقيقة، وهي تلك القطع الصغيرة من البلاستيك التي يقل حجمها عن 5 ملليمترات، على البشر البريطانيين الشواطئ في عام 2004. وفي السنوات العشرين التي تلت ذلك، ظل العالم يتابع برعب كيف بدأت المواد البلاستيكية الدقيقة في الظهور في كل زاوية وركن على هذا الكوكب تقريبًا. اليوم، لدينا قائمة غير كاملة تعطيك فكرة عن مدى سوء الأمور.

لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عن ما تفعله الجسيمات البلاستيكية الدقيقة بالنظم البيئية وأجسامنا، لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أنها يمكن أن تسبب التغيرات السلوكية في الفئران, مشاكل القلب عند البشر، وربما حتى العقم البشري. وجدت إحدى الدراسات أن البشر يأكلون على الأقل 50.000 قطعة بلاستيكية سنة. كما أوضح Gizmodo من قبل، فهو عبارة عن مضيعة للوقت لمحاولة استخراج المواد البلاستيكية الدقيقة من بيئتنا إذا واصلنا إنتاج البلاستيك بنفس المستويات التي لدينا دائمًا.

إذن، أين نجد بالضبط المواد البلاستيكية الدقيقة؟ تتضمن القائمة أدناه بعض المواقع الأكثر إثارة للقلق، إما بسبب الآثار المترتبة على صحتنا أو لأنها تكشف عن مدى انتشار التلوث في كل مكان.

سيتم تحديث هذه القائمة بشكل دوري عندما تكتشف الأبحاث الجديدة وجود جسيمات بلاستيكية دقيقة في أماكن أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى